تناشد اللجنة كل القلوب الرحيمة لمساعدة أكثر من 20 عاجز ( بسبب الشلل وأمراض أخرى ) وهم لأمس الحاجة إلى كرسي متحرك    الباب مفتوح لك أخي الكريم بالمساهمة في حفظ كتاب الله العزيز بالصدقة الجارية ترعى مكتب تحفيظ القرآن الكريم    هـل حقـا دخـول الجـن في جسـد الانسـان !!!    من اراد المساعدة لتعليم الايتام والفقراء حرفة شريفة المساهمة في مركز تعليم الخياطة    تعلم طب الأعشاب " الطب البديل "    الأدعية الصحيحة من الكتاب والسنة النبوية المطهرة    تعلم واقرأ الرقية الشرعية    العلاج بالحجامة فوائد وأوقات وتحذيرات  
راديو القرآن أبو ظبي راديو القرآن المغرب المجد للقرآن الكريم راديو القرآن السعودية راديو القرآن مصر
 
 
راديو على الفيس بوك القرآن مكة المكرمة قرآن تي في راديو القرآن تونس راديو جبريل
ابحث في الموقع  
 
 
شارك معنا في نشر الموقع
 
 
احسب زكاتك  
 
 
 
إذاعات قرآن كريم  
 
اذاعة القران الكريم من القاهرة
قناة المجد للقرآن الكريم
البث المباشر من مكة المكرمة
إذاعة الزيتونة تونس
راديو السعودية
إذاعة أبي ظبي
راديو قران.tv
راديو المغرب
راديو جبريل
 
 
احصائيات الزوار  
 
المتواجدون
2 المتواجدون الآن
64 زوار اليوم
469 زوار الشهر
 
   
فـتـاوي عـامــة للـرقـيــة  
 

فـتـاوي عـامــة للـرقـيــة


على الراقي احتساب الأجر في شفاء المرضى


سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن جبرين :

تلقى أحدهم علاجاً بالرقى الشرعية من أحد المشهود لهم بالصلاح والخير وأعطاه أجراً على رقيته ، ولكنه بعد ذلك استكثر ما أعطاه للراقي فادعى على الراقي أموراً غير صحيحة حسداً منه لذلك الراقي . فما حكم مثل هذا العمل ؟


الـجــواب : يفضل أن الراقي يتبرع برقيته لنفع المسلمين ، واحتساب الأجر من الله في شفاء مرضى المسلمين وإزالة الضرر عنهم وأن لا يطلب أجرة على رقيته بل يترك الأمر الى المرضى فإن دفعوا له اكثر من تعبه زهد فيها وردها وإن كانت دون حقه تغاضى عن الباقي وهذا من أكبر الأسباب لتأثير الرقية .


أما إذا دفع إليه شيئاً من المال عن طيب نفس فليس له الرجوع فيما أعطاه وذلك لأنه قد سمح بها ودفعها كعطية أو هدية أو أجرة طيبة بها نفسه فرجوعه فيها كالرجوع في الهبة ، وقد قال النبي (صلى الله عليه وسلم) :" العائد في هبته كالعائد في قيئه " ، وفي حديث آخر :" ليس لنا مثل السوء العائد في هبته كالكلب يقئ ثم يعود في قيئه فيأكله " ، قال الراوي : ولا أعلم القئ إلا حراماً .

ثم إن دعواه على الراقي أموراً أخرى يعتبر ظلماً وإفكاً وكذباً يعاقب عليه ، وهكذا الحسد الذي حصل منه للراقي وقد قال تعالى عن اليهود : ( أَم يَحسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا ءاَتَهُمُ اللهُ مِن فَضلِهِ ) . فالحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب فعليه أن يتوب ويترك الظلم والحسد ويقنع بما قسم الله تعالى ، والله أعلم .

{ الفتاوي الذهبية }

حكم كشف مواضع الألم للراقي عند القراءة

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله :
كما تعلمون فإن كثيراً من الناس يعانون من بعض الأمراض التي لا يجدون لها علاجاً طبياً فيلجؤون الى بعض أهل العلم وبعض حملة كتاب الله من أهل التقوى والصلاح يرقوهم بالرقى الشرعية ، وقد يكون المرضى من النساء ويكون مكان الوجع عندهن في رؤوسهن أو صدورهن أو أيديهن أو أرجلهن ، فهل يجوز كشف هذه الأماكن للقراءة عند الضرورة وما هي حدود الكشف – إن كان جائزاً – عند القراءة ؟

الـجــواب : إذا كان الأمر كما قلت في السؤال ، أن الرجل من أصحاب التقى والصلاح وليس متهماً في دينه وأخلاقه وقال لابد من كشف موضع الألم حتى أقرأ عليه مباشرة فلا بأس بالكشف ولكن لابد أن يكون هناك محرم حاضر بحيث لا يخلو بها القارئ لأنه لا يجوز الخلوة إلا مع ذي محرم .

{ مجموع فتاوى ورسائل الشيخ ابن عثيمين }


حكم كتابة الرقية وتعليقها


سؤال الى اللجنة الدائمة للإفتاء برئاسة سماحة الشيخ ابن باز- رحمه الله:
ما حكم كتابة آية من القرآن وتعليقها على العضد مثلاً ، أو محو الكتابة بالماء ونحوه ورش البدن أو غسله بهذا الماء هل هو شرك أم لا ؟ وهل يجوز أم لا ؟

الـجــواب : كتابة آية من القرآن وتعليقها أو تعليق القرآن كله على العضد ونحوه تحصيناً من ضر يخشى منه أو رغبة في كشف ضر نزل من المسائل التي اختلف السلف في حكمها ، فمنهم من منع ذلك وجعله من التمائم المنهي عن تعليقها لدخوله في عموم قوله (صلى الله عليه وسلم) :" إن الرقى والتمائم والتولة شرك " ، رواه أحمد وأبو داود ، وقالوا : لا مخصص يخرج الى تعليق ما ليس من القرآن فمنع تعليقه سداً لذريعة تعليق ما ليس منه ، وقالوا: ثالثاً إنه يغلب امتهان ما يعلق على الإنسان لأنه يحمله حين قضاء حاجته واستنجائه وجماعه ونحو ذلك ، وممن قال هذا القول : عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – وتلاميذه ، وأحمد بن حنبل في رواية عنه اختارها كثير من أصحابه وجزم بها المتأخرون ، ومن العلماء من أجاز تعليق التمائم التي من القرآن وأسماء الله وصفاته ورخص في ذلك عبدالله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – وبه قال أبو جعفر الباقر ، وأحمد في رواية أخرى عنه وحمولا حديث المنع على التمائم التي فيها شرك ، والقول الأول أقوى حجة وأحفظ للعقيدة لما فيه من حماية حمى التوحيد والاحتياط له ، وما روي عن ابن عمرو إنما هو تحفيظ أولاده القرآن وكتابته في الألواح وتعليق هذه الألواح في رقاب الأولاد لا يقصد أن تكون تميمة يستدفع بها الضرر أو تجلب بها النفع ، وأما محو هذه الكتاب بالماء ونحوه ورش البدن أو غسله بهذا الماء فلم يصح في ذلك حديث عن النبي (صلى الله عليه وسلم) وروي عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه كان يكتب كلمات من القرآن والذكر ويأمر بأن تسقى من به داء ، لكنه لم يصح ذلك عنه ، وروى الإمام مالك في الموطأ : أن عامر بن ربيعة رأى سهل بن حنيف يغتسل فقال : ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة . فبلط سهل ، فأتي رسول الله فقيل : يا رسول الله ، هل لك في سهل بن حنيف ، والله ما يرفع رأسه ، فقال :" هل تتهمون أحداً؟" قالوا : نتهم عامر بن ربيعة فغيط عليه وقال : " علام يقتل أحدكم أخاه ألا برَّكت ، اغتسل له " فغسل عامر وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم صب عليه فراح سهل مع الناس ليس به بأس . وفي رواية : " وإن العين حق فتوضأ له " فراح سهل مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وليس به بأس .

وقد روى هذه القصة أيضاً الإمام أحمد والطبراني فمن أجل هذا توسع بعض العلماء فأجازوا كتابة القرآن والذكر ومحوه ورش المريض أو غسله به ، إما قياساً على ما ورد في قصة سهل بن حنيف ، وإما عملاً بما نقل عن ابن عباس – رضي الله عنهما – من الأثر في ذلك وإن كان الأثر ضعيفاً . وقد ذكر جواز ذلك ابن تيمية في الجزء الثاني من مجموع الفتاوي وقال : ( نص أحمد وغيره على جوازه ) وذكر ابن القيم في الطب النبوي ، في كتابه زاد المعاد : ( أن جماعة من السلف أجازوا ذلك ، منهم ابن عباس ومجاهد ، وأبو قلابة ) وعلى كل حال لا يعتبر هذا العمل شركاً .

{ فتاوى اللجنة الدائمة فتوى رقم 1515 }

حكم الضرب والخنق للذي يرقي بالرقى الشرعية

سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز – رحمه الله :
هل يجوز للذي يعالج المرضى بقراءة القرآن الكريم أن يضرب ويخنق وتحدث مع الجن ؟ جزاكم الله خيراً .

الـجــواب : هذا قد وقع شئ منه من بعض العلماء السابقين ، مثل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ، فقد يخاطب الجني ويخنقه ويضربه حتى يخرج ، أما المبالغة في هذه الأمور مما نسمعه عن بعض القراء فلا وجه لها .

{ فتاوى العلا بالقرآن والسنة }

حكم القراءة على الإنسان لإخراج الجان

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله :
هل القراءة على الإنسان لإخراج الجان تعتبر من الرقية ، وهل من طلبها يكون خارجا من السبعين ألفاً ، الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب ؟

الـجــواب : الرقية لإخراج الجن داخلة في قول الله تعالى : ( وَنُنَزّلُ مِنَ القُرءَانِ مَا هُوَ شِفَاءُُ وَرَحمَةُُ لِلمُؤمِنينَ ) { الأسراء 82 } ، وقد روى الإمام أحمد – رحمه الله – في مسنده أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في بعض أسفاره مر بامرأة ومعها صبي لها قد أصيب بالجن ، يصرعه الجن فقرأ عليه وقال له : " أخرج عدو الله إني رسول الله " فخرج الجني ، وأفاق الصبي وشفي من ذلك ، وفيه أيضاً وقائع كثيرة جرت للعلماء المخلصين كالإمام أحمد ، وشيخ الإسلام ابن تيمية . وغيرهما من أهل العلم ، وقد ذكر ابن القيم – رحمه الله – عن شيخ الإسلام ابن تيمية . أنه جئ إليه مصروع قد أصابه الجن ، فقرأ عليه فخاطبته الجنية التي في هذا الرجل ، فقالت له إني أحبه فقال لها شيخ الإسلام : لكنه لا يحبك ، فقالت إني اريد أن أحج به ، فقال هو لا يريد أن يحج معك ، فجعل يحاورها وأبت أن تخرج فجعل يضربه يضرب الرجل المصروع ، لكن الضرب يقع في الظاهر على المصروع وهو في الحقيقة على الجني ، حتى يقول إن يده قد تعبت من الضرب ، ثم قالت : أنا أخرج كرامة للشيخ – يعني : شيخ الإسلام ابن تيمية – فقال لا تخرجين كرامة لي ، أخرجي طاعة لله ورسوله . فخرجت فأفاق الرجل فتعجب الرجل قال : مالذي جاء بي الى حضرة الشيخ ، قالوا : أما أحسست بالضرب الذي كلّت منه يد الشيخ . قال : والله ما أحسست به ولماذا يضربني الشيخ ؟ لأن الضرب كان يقع على الجنية . فخرجت ولم تعد .

فالقراءة على الذي أصابه مس من الجن ، تنفع بإذن الله ، ولكن لا ينبغي للإنسان ، أن يتوهم ويتخيل كلما أصابه شئ قال هذا جن ، ربما لو جاءه زكام ، قال هذا جن ، هذا خطأ عظيم ، والإنسان إذا تخيل الأشياء صارت حقيقة في ظنه بل ربما في الواقع الآن لو تتخيل الشئ البعيد يتحرك وهو ساكن قلت هذا يتحرك .

الآن بعض الناس قبل أن يفُرش المسجد بهذا الفرش ، قال : كان قبل ذلك مفروشاً بمدات فيها زركشة ، فجاء إليّ أناس فقالوا يا فلان ، كيف تصلي على هذه المدات . قلت : وماذا فيها ؟ قالوا : كلها عصافير النقوش التي بها تخيلوا أنها عصافير ، فصارت في رأيهم عصافير . ماذا نفعل ؟ المهم أن الإنسان إذا تخيل شيئاً ، فإنه ربما يقوى هذا التخيل في نفسه حتى يكون كأنه حقيقة ، وهذه مشكلة لذلك نحن نحذر من أن يتخيل الإنسان كلما أصابه شئ قال هذا من الجن ، ثم نأمر وندعو إخواننا أن يكثروا من الأذكار ، والأوراد ، التي تمنع من ذلك ، مثل : قراءة آية الكرسي ، إذا قرأها الإنسان في ليلة ، لم يزل من الله حافظ ، ولا يقربه شيطان حتى يصبح ، يعني لو أنك قلت لإنسان كن حارساً لي هذه الليلة من كل شيطان ظاهر أو باطن . وأعطيك كذا وكذا من المال أليس رخيصاً ‍؟ بلى ، لكن هذه آية الكرسي اقرأها في ليلة قراءة مؤمن بأنها تحفظه ، مصدق للرسول عليه الصلاة والسلام في ذلك ، وحينئذ يحميك الله – عز وجل – من كل شيطان . لا يقربك حتى تصبح ، وغيرها من الأوراد ، لكن الناس تغافلوا عن الأوراد الشرعية ، والذين يقومون بالأوراد الشرعية ، ربما يقرؤونها وقلوبهم غير حاضرة ، ومن الناس من يقرأها وهو في شك ، ولذلك كان نفعها قليلاً ، لا لأنها لا تنفع ، ولكن لأن الذي قرأها لم يقرأها على الوجه المطلوب ، فكثرت الأوهام من الناس وصار بعض الناس كلما أصيب قال هذا جن ، ثم إن السائل يقول : هل إذا طلبت من احد أن يقرأ عليّ ، هل أخرج بذلك من السبعين الفاً الذين قال الرسول عليه الصلاة والسلام فيهم إنهم لا يسترقون ؟ نقول : نعم ، إذا كان الإنسان يطلب من أحد أن يرقيه ، فإنه يفوته صفة من صفات هؤلاء ، وليس كل الأوصاف تفوته لأنه ليست هذه كل الأوصاف التي وردت في الحديث ، هذا وصف منها هم الذين لا يسترقون ، والباقي ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون . ربما يفوت الإنسان كل الصفات الأربع ، وربما يفوته صفة من هذه الصفات الأربع ، وإذا أصلح الإنسان علمه ، فما أوسع فضل الله عز وجل .

{ اللقاء الشهري رقم 14 }

يقوم بأمامة المسجد ويرقي المرضى

سؤال الى اللجنة الدائمة للإفتاء برئاسة سماحة الشيخ ابن باز- رحمه الله:
إنني أقوم بالوعظ والإرشاد وأقوم بالإمامة جمعة وجماعة في أحد الجوامع ، وأسست مكتبة فيها كمية من الكتب القيمة من كتب السنة وأدرس بنفس المسجد في الحديث والفقه والتوحيد والتفسير وأعالج المرضى بالرقية الشرعية الثابتة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الأحاديث الصحيحة كرقيته لأهله وأصحابه وكرقية جبريل عليه السلام له ، ولا أخرج عن الأحاديث وأنت تعلم أن الرقية ثابتة في كتب السنة وأكثر ما ارقي به ما ورد في كتب شيخ الإسلام كإيضاح الدلالة في عموم الرسالة وغيرها من كتبه المعروفة ، ولكتب ابن القيم منها زاد المعاد ، ولا يخفاك أنني آخذ أجرة على ذلك مستدلاً بما ورد في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري الدال على جواز الرقية وأخذ الأجرة عليها والحديث معروف لدى سماحتكم والذي يحملني على أخذ الأجرة هو الاستغناء عما في أيدي الناس ، وحيث أنني مكفوف البصر ولي ظروف عائلية ولم يحالفني الحظ بوظيفة ولعلمي أن ذلك جائز وحلال وقد اعترض عليَّ بعض الجهال بدون دليل . لذا أرجو من الله ثم من سماحتكم إصدار فتوى من قبل سماحتكم لبيان ما ينبغي أن يبين لأكون على بصيرة وإقناعاً لمن يعترض جهلاً منه وإن تر أنني على باطل في عملي هذا . فأرجو الإفتاء بما يقنعني وأنا لا أخالف لكم رأياً .

الـجــواب : إذا كان الواقع منك كما ذكرت من أنك تعالج المرضى بالرقية الشرعية وأنك لم ترق أحداً إلا بما ثبت عن النبي (صلى الله عليه وسلم) ، وأنك تتحرى الرجوع في ذلك الى ما ذكره العلامة ابن تيمية رحمه الله في كتبه المعروفة وما كتبه العلامة ابن القيم الجوزية رحمه الله في زاد المعاد وأمثالها من كتب أهل السنة والجماعة فعملك جائز ، وسعيك مشكور ومأجور عليه إن شاء الله ، ولا بأس بأخذك أجراً عليه ، لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه الذي أشرت إليه في سؤالك .

ونسأل الله أن يثيبك على ما ذكرت من أنك قمت به من وعظ الناس وإرشادهم والتدريس لهم والصلاة بهم في المسجد وعلى إنشائك مكتبة فيها كتب قيمة من تأليف أهل السنة والجماعة وأن يجزيك عن إخوانك خير الجزاء ونرجو الله أن يزيدك توفيقاً الى الخير وعمل المعروف وأن يغنيك من فضله عما في أيدي الناس إنه سبحانه قريب مجيب الدعاء .

{ مجلة البحوث الإسلامية فتوى رقم 2734 }

النفت في الماء من الرقى الجائزة

سئل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ – رحمه الله :
عن النفث في الماء ثم يسقاه المريض استشفاء بريق ذلك النافث وما على لسانه حينئذ من ذكر الله تعالى أو شئ من الذكر كآية من القرآن أو نحو ذلك ؟

فـأجــاب : لا بأس بذلك فهو جائز ، بل قد صرح العلماء باستحبابه .

وبيان حكم هذه المسألة مداول عليه بالنصوص النبوية ، وكلام محققي الأئمة . وهذا نصها :

قال البخاري في صحيحه : ( باب النفث في الماء ) ثم ساق حديث أبي قتادة أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :" إذا رأى أحدكم شيئاً يكرهه فينفث حين يستيقظ ثلاثاً ويتعوذ من شرها فإنها لا تضره " وساق حديث عائشة : أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان إذا آوى الى فراشه نفث في كفيه بقل هو الله أحد والمعوذتين جميعاً ثم يمسح بهما وجهه وما بلغت يداه من جسده .

وروى حديث أبي سعيد في الرقية بالفاتحة – ونص رواية مسلم : فجعل يقرأ أم القرآن ويجمع بزاقة ويتفل فبرأ الرجل ، وذكر البخاري حديث عائشة أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يقول في الرقية :" بسم الله تربة ارضنا وريقة بعضنا يشفي سقيمنا بإذن ربنا " .

وقال النووي : فيه استحباب النفث في الرقية ، وقد أجمعوا على جوازه ، واستحبه الجمهور من الصحابة والتابعين ومن بعدهم .

وقال البيضاوي : قد شهدت المباحث الطبية على أن للريق مدخلاً في النضج وتعديل المزاج ، وتراب الوطن له تأثير في حفظ المزاج ودفع الضرر – الى أن قال – ثم إن الرقى والعزائم لها آثار عجيبة تتقاعد العقول عن الوصول الى كنهها .

وتكلم ابن القيم في ( الهدى ) في حكمة النفث وأسراره بكلام طويل قال في آخره : وبالجملة فنفس الراقي تقابل تلك النفوس الخبيثة وتزيد بكيفية نفسه وتستعين بالرقية والنفث على إزالة ذلك الأثر ، واستعانته بنفثه كاستعانة تلك النفوس الرديئة بلسعها . وفي النفث سر آخر فإنه مما تستعين به الأرواح الطيبة والخبيثة ولهذا تفعله السحرة كما يفعله أهل الإيمان .

أ . هـ .

وفي رواية مهنا عن أحمد : في الرجل يكتب القرآن في إناء ثم يسقيه المريض . قال : لا بأس به . وقال صالح : وبما اعتللت فيأخذ أبي ماء فيقرأ عليه ويقول لي اشرب منه واغسل وجهك ويديك .

وفيما ذكرناه كفاية إن شاء الله في زوال الإشكال الذي حصل لكم فيما يتعاطى في بلدكم من النفث في الإناء الذي فيه الماء ثم يسقاه المريض . وصلى الله على محمد .

{ فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم }

حكم كتابة الرقية في اناء ويشربه المريض

وسئل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم – رحمه الله :
هل يجوز أن يكتب للمريض بعض أيات قرآنية في إناء يغسله ثم يشربه ؟

فـأجــاب : لا يظهر في جواز ذلك بأس ، وقد ذكر ابن القيم رحمه الله أن جماعة من السلف رأوا أن يكتب للمريض الآيات من القرآن ثم يشربها ، قال مجاهد : لا بأس أن يكتب القرآن ويغسله ويسقيه المريض ومثله عن أبي قلابة ، ويذكر عن ابن عباس أنه أمر أن يكتب لامرأة تعسرت عليها ولادتها أثر من القرآن ثم يغسل وتسقى . وبالله التوفيق .

{ فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم }

حكم تكرار الرقية للشفاء

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن جبرين :
ما حكم الشرع فيمن كان يقرأ الرقى وهو حافظ لكتاب الله معروف بالتقى والصلاح ، ولم يقرأ إلا بالقرآن أو ما جاء عن النبي (صلى الله عليه وسلم) ويكرر بعض الرقى من السور والآيات أو ما ورد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) فمثلاً يقرأ الفاتحة مائة مرة أو أكثر دون اعتقاده بأن العدد إذا قل أو كثر سيكون منه الشفاء ، فما حكم هذا التكرار وهل هو بدعة أم لا ؟

الـجــواب : أرى إنه لا مانع من التكرار سواء بعدد أو بدون إحصاء ، وذلك لأن القرآن شفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً فعليه استعمال القراءة بكتاب الله أو الدعاء بالأدعية النبوية ويكون ذلك علاجاً نافعاً بإذن الله مع إخلاص القارئ ومع استقامة المريض ومع استحضار معاني الآيات والأدعية التي يقرؤها ومع صلاح كل من الراقي والمرقي ، والله الشافي .

{ الفتاوى الذهبية في الرقى الشرعية }

هل يعالج المسلم نفسه بنفسه

سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز – رحمه الله :
هل يمكن للمسلم أن يعالج نفسه بنفسه بالقراءة والنفث في الماء ؟

الـجــواب : كان النبي (صلى الله عليه وسلم) إذا أحس بمرض ينفث في يديه ( ثلاث مرات) بـ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) ، ويمسح بهما في كل مرة ما استطاع من جسده عند النوم عليه الصلاة والسلام ، بادئاً برأسه ووجه وصدره ، كما أخبرت بذلك عائشة رضي الله عنها في الحديث الصحيح ، ورقاه جبرائيل لما مرض في الماء بقوله " بسم الله أرقيك من كل شئ يؤذيك ، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك ، بسم الله ارقيك " ( ثلاث مرات ) وهذه الرقية مشروعة ونافعة .

وقد قرأ (صلى الله عليه وسلم) في ماء لثابت بن قيس رضي الله عنه ، وأمر بصبه عليه ، كما روى ذلك أبو داود في الطب بإسناد حسن .. الى غير هذا من أنواع الرقية التي وقعت في عهده عليه الصلاة والسلام ، ومن ذلك أنه (صلى الله عليه وسلم) رقى بعض المرضى بقوله :" اللهم رب الناس ، أذهب البأس ، واشف أنت الشافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاءً لا يغادر سقماً " .

{ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة }


Bookmark and Share
مره (772) تم زيارة هذه الصفحة
 
 
قائمة الرقية  
 
مقدمة الرقية الشرعية
اقرأ الرقية الشرعية
السحر
تعريف العين
العين في الكتاب والسنة
دواعي الاصابة بالعين
ضرر العين على الغير
العلاج من العين
عالـــم الجـــــن
أنواع الجن و أصنافهم
مسكن الجن
تشكـل الجـن أو الشيطـان
دخـول الجـن في جسـد الانسـان
فـتـاوي عـامــة للـرقـيــة
الــتـمـائــم
الــكــهــانــة
اسئلة عن السحر ج 1
اسئلة عن السحر ج 2
اسئلة عن السحر ج 3
اسئلة عن السحر ج 4
اسئلة عن السحر ج 5
أبحاث أهل العلم جزء 1
أبحاث أهل العلم جزء 2
أبحاث أهل العلم جزء 3
أبحاث أهل العلم جزء 4
أبحاث أهل العلم جزء 5
أبحاث أهل العلم جزء 6
أبحاث أهل العلم جزء 7
أبحاث أهل العلم جزء 8
أبحاث أهل العلم جزء 9
أبحاث أهل العلم جزء 10